• ×

قائمة

طفل شوارع يتحوَّل إلى نجم تلفزيوني

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
  فجَّر مسلسل تونسي قضيَّة ظلت لسنوات من المسكوت عنها في البلاد حين تطرَّق مسلسل "كاستينع" على القناة الحكوميَّة إلى ظاهرة "أطفال الشوراع" في تونس من خلال شخصيَّة "حما"، طفل مشرَّد يسرد معاناته في المسلسل كما كانت عليه في الواقع، ليتحوَّل بين ليلة وضحاها إلى "نجم صاعد" خطف الأنظار في النصف الأوَّل من شهر رمضان، بعد أن أظهر براعةً في الوقوف أمام الكاميرا للمرة الأولى، وأذهل القائمين على المسلسل بأدائه الإحترافي على الرغم من جهله للقراءة والكتابة.

إعداد فيفيان عقيقي: ربما لم يكن يتوقَّع حما هذا الفتى المشرَّد في شوارع العاصمة التونسيَّة حتَّى في أسعد أحلامه أن تنقلب حياته رأسًا على عقب بهذا الشكل، وأن يتحول في وقت قصير من طفل مشرَّد في الشوارع إلى نجم من نجوم الصف الأوَّل بعد دور واقعي أدَّاه في مسلسل يبث خلال شهر رمضان.

ظهور هذا الفتى البالغ 14 عامًا في مسلسل "كاستينغ" الذي يبث على التلفزيون الحكومي في تونس للمخرج سامي الفهري جاء مشابهًا أو مطابقًا لدوره في الواقع، حيث صوَّر المسلسل معاناته اليوميَّة من إدمان للسجائر وإيقافه في أقسام الشرطة ونوم في عربات القطار المتهالكة.

وكان "حما" أكثر حظًا من بقية "رفقائه في الشَّارع" بعد أن انتشله هذا المسلسل من عالم التشرد والضياع والإدمان إلى الرغبة في الحياة والاستقامة في السلوك والإقبال على القراءة والكتابة.

وبسرعة فائقة انتزع هذا الفتى إعجاب آلاف التونسيين الذين انبهروا ببراعته في أداء الدور التلفزيوني على الرغم من جهله بالكتابة والقراءة وبتلقائيته الَّتي شدَّت النَّاس إليه، وأصبح هذا الفتى محور حديث التونسيين في البيوت والحافلات والمقاهي وحتَّى على صفحات الفايس بوك.

وتمكَّن حما في أيَّام قليلة من أن يجمع نحو 20 ألف معجب في صفحته الرسميَّة على الفايس بوك الَّتي ساعده في إنشائها فريق المسلسل لكنَّه نجح أيضًا في أن يجلب تعاطفًا مع أطفال الشَّوارع في تونس وأن يعيد طرح أسئلة حارقة في أذهانهم عن المتسبب الحقيقي في هذه الظاهرة، وفجَّر "كاستينغ" قضيَّة أطفال الشوارع الَّتي ظلت ظاهرة مسكوت عنها لسنوات متعدّدة على الرغم من خطورتها.

وقال حما الذي تحوَّل إلى نجم أنَّه أصبح محل حظوة أينما حلَّ وأنَّه يحلم بأن يكون له مستقبل مشرق يعوِّض به الحرمان الذي عاشه، ويضيف: "منتجو المسلسل يعطونني المال ويعلمونني ويصطحبونني إلى جولات في المقاهي أحيانًا، وأنا سعيد جدًّا ورفاقي فرحون لما أصبحت عليه لكني لن أعود إلى الشوارع مستقبلاً"، وعبَّر حما الذي أصبح نموذجًا لأقرانه ممن ما زالوا يجوبون الشوارع عن أمله في أن يتغيَّر حال أصدقائه مثلما تغيَّر حاله هو.

وعن كيفيَّة مشاركته في هذا المسلسل قال حما: "لقد إلتقيت بسامي الفهري - مخرج المسلسل- صدفةً وأقنعني بالمشاركة في هذا العمل، ثم خضعت إلى فترة تدريب على غرار بقيَّة الوجوه الجديدة، ولمَّا منحني سامي الدور شعرت بالخوف في البداية لكن هذا القلق زال تدريجيًّا على إعتبار أنَّ دوري كان مشابهًا للصعوبات الَّتي واجهتني والمعاناة الَّتي عشتها".

وعن مدى تفاعل الجمهور مع دوره قال: "أحرص على مشاهدة كل حلقة من المسلسل، وفرحت كثيرًا لأنَّي كلما قابلت النَّاس في الشَّارع يتمنون لي التوفيق ودوام الصحَّة، وأنا شخصيًّا فجأني هذا النَّجاح وفاق تصوراتي، لقد أصبحت مشهورًا ومعروفًا أينما تواجدت وهو دليل على نجاح "كاستينغ"، وأكَّد حما أنَّ علاقته طيِّبة وممتازة مع كل فريق العمل من ممثلين وتقنيين، وأشار: "الكل عاونوني وأشعر بسعادة كبيرة لا تقاس".

أمَّا عن طموحاته بعد الشهرة الَّتي نالها في هذا المسلسل أكَّد أنَّه أصبح مغرمًا بالتمثيل ويتمنَّى أن تمنح له الفرصة للمشاركة في أعمال قادمة، وحول علاقته بالمخرج سامي الفهري قال: "لا تتصوَّروا مدى تقديري وحبِّي لسامي الفهري الذي غيَّر حياتي وأنقذني من مصير مجهول، إنتشلني من وضعيَّة إجتماعيَّة صعبة وخانقة، وبفضله أنظر اليوم إلى المستقبل بتفاؤل كبير وأعين حالمة بعد أن كنت أراه حالك السواد، ولن أنسى له هذا الفضل .

وأقامت شركة "كاكتيس" المنتجة للمسلسل مكتبًا خاصًّا بحما بضاحية البحيرة الراقية بالعاصمة، حيث يتابع فيه هذا الفتى دروسًا تعليميَّة يعطيه أياها أستاذ خاص، إضافة إلى حصص لمتابعة حالته النفسيَّة يؤمنها طبيب نفسي، كما أصبح لحما على غرار كبار النجوم سائق شخصي ينقله يوميًّا إلى حيث يشاء، وفي الأسابيع الأخيرة تركت عائلة حما المكوَّنة من ثمانية أفراد بيتها الصغير المتهالك لتنتقل إلى منزل جديد بحي إبن سينا إضافة إلى تمتعه بأجر شهري من شركة إنتاج المسلسل
مصادرة عدة
5
بواسطة : Administrator
 1  0  886
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    30-08-2010 16:06 ج حايك :
    أهنئ طقل الشوارع السابق * حما الرب نشله من بؤرة الضياع والجوع والفقر

    للأسف الشديد لم أر بين طموحاته ذكر لأي شيء حول رفقائه الذين يعيشون في الشوارع ليلا نهارا
    لم يقل مثلا سيعمل على إنشاء جمعية لإنقاذ رفقائه والدفاع عنهم
    أو عندما ستتحسن أحواله يفتح ملاجئ لهم مع منظمات أخرى
    أرجو أن لا ينسى إخوته في الشوارع ليكن رسولا محبا لهم وعطوفا عليهم
    أكرر التهنئة ل *حما وآمل لكل أطفال الشوارع أن ينقذهم الرب مما هم فيه
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 18:25 الثلاثاء 22 أكتوبر 2019.