• ×

قائمة

حفيدة موسوليني تعلن الحرب على فيلم يصفها بالعاهرة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 

تمكنت حفيدة الدكتاتور الفاشي بنيتو موسوليني من قطع الطريق على عرض فيلم احتفى به النقاد في مهرجان البندقية السينمائي، لأن احد شخصيات الفيلم يشير اليها بوصفها "العاهر موسوليني" التي تريد ابادة الرومانيين عن بكرة ابيهم.
وهددت اليساندرا موسوليني، وهي سياسية تنتمي الى اليمين الايطالي وممثلة سابقة، بمقاضاة موزعي الفيلم في المحاكم. وطالبت حفيدة الدكتاتور الفاشي بمحو الحوار المسيء قائلة انها ستحاول منع الفيلم المقرر عرضه للجمهور الايطالي الشهر المقبل.
الكلام الذي تذهب اليساندرا موسوليني الى انه كلام تجريحي بحقها يقوله في الفيلم رجل طاعن في السن من رومانيا يحاول ان يقنع حفيدته بالعدول عن الهجرة من رومانيا الى ايطاليا. ولكن حفيدة موسوليني التي اثارت ضجة عام 2007 بقولها ان كل الرومانيين المقيمين في ايطاليا "مجرمون"، وجهت رسالة الى شركة التوزيع ومنظمي مهرجان البندقية تهددهم فيها برفع دعوى قضائية بتهمة القذف والتشهير ما لم يُقطع الحوار أو يُحذف الفيلم من برنامج المهرجان حيث يشارك للفوز بجائزة "اوريزونتي" التي تأتي بعد "الأسد الذهبي"، جائزة المهرجان الرئيسية.
واعلنت اليساندرا موسوليني انها تريد منع توزيع الفيلم في عموم ايطاليا. ونقلت صحف ايطالية عنها القول "إذا كان ما قرأته عن الفيلم صحيحا فان محاميي قال انه سيطلب منعه الى جانب المطالبة بتعويض.ان نبرة الفيلم غير مقبولة، حتى وإن كان فنا ".
عمدة فيرونا ايضا أدلى بدلوه في النزاع قائلا ان سمعته يمكن ان تتلوث لأن احد الشخصيات الرومانية في الفيلم يقول ان الايطاليين اعلنوا فيرونا "متحررة من الرومانيين".
أُلغي موعدان كان من المقرر ان يُعرض فيهما الفيلم لجمهور البندقية ولكن اصحاب الفيلم يسعون الى تسوية النزاع كي يتمكنوا من عرض الفيلم في انحاء البلاد. واثار النزاع بين حفيدة موسوليني وصانعي الفيلم سجالا محتدما في ايطاليا ورومانيا على السواء متصدرا عناوين الصحف في البلدين. وكان العرض الاول نال استقبالا حارا من النقاد.
كتب سيناريو الفيلم السينمائي بوبي باونيسكو الذي قام باخراجه وانتاجه ايضا. واشار باونيسكو في تصريح لصحيفة "الاندبندنت" البريطانية الى ان حفيدة موسوليني ـ التي لم تحضر العرض الافتتاحي ـ لم تفهم الرسالة التي يريد الفيلم ايصالها.
وأكد باونيسكو ان الفيلم ينتقد معاملة المهاجرين في ايطاليا معاملة تقوم على كراهية الغرباء واتهم اليساندرا موسوليني بممارسة "الترهيب". وقال انه يشعر بالغضب لأن الجمهور لن يتمكن من مشاهدة الفيلم حتى الآن. واضاف ان المحاولة الرامية الى منعه محاولة "خطيرة".
وأوضح باونيسكو ان المهم في الفيلم هو مناقشته وضع المجتمع الروماني حيث هاجر 20 في المئة من السكان خلال السنوات العشر الماضية، غالبيتهم الى ايطاليا التي صارت "ارض الميعاد" لكثير من الرومانيين. ولكن هناك في الوقت نفسه تصورا سلبيا عن البلد. وقال باونيسكو "ان الفيلم لا يهاجم احدا وما احاوله هو تسليط الضوء على المواقف المتحاملة. اعتقد ان الفيلم يثير مناظرة مشروعة".
باونيسكو نال ثناء النقاد على فيلمه "موت السيد لازاراسكو" الذي نال عليه جائزة في عام 2005، وهو يعتبر ايطاليا حيث نشأ "وطنه الثاني".
في غضون ذلك اعلن مدير شركة فانداغو لتوزيع الافلام دومنيكو بروكاجي ان شركته عازمة على حماية استقلال الفن وحرية التعبير.
كانت اليساندرا موسوليني (46 عاما) زعيمة حزب العمل الاجتماعي المحافظ حتى عام 2008. وانتُخبت أول مرة عام 1992 نائبة في البرلمان عن الحركة الاجتماعية الايطالية ، الفاشية الجديدة.
في عام 2006 عندما اتهمها السياسي الايطالي فلاديمير لكسوريا بالفاشية نُقل عنها قولها "ان يكون المرء فاشيا أحسن من ان يكون مثليا" في اشارة الى ميول لكسوريا الجنسية.


elaph
بواسطة : Administrator
 0  0  2.0K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 11:58 الجمعة 20 سبتمبر 2019.