• ×

قائمة

رسالة من قداسة البابا بنيديكتوس السادس عشر إلى قداسة سيدنا البطريرك

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 رسالة من قداسة البابا بنيديكتوس السادس عشر إلى قداسة سيدنا البطريرك
كان قداسة سيدنا الطبريرك المعطم موران مور إغناطيوس زكا الأول عيواص الكلي الطوبى، قد أرسل رسالة تهنئة إلى قداسة أخيه البابا الروماني بنيديكتوس السادس عشر بمناسبة عيد ميلاد الرب يسوع المسيح بالجسد، وبهذه المناسبة أرسل قداسة البابا جواباً لقداسة سيدنا البطريرك باللغة الإنكليزية ننشر ترجمتها فيما يلي:

إلى صاحب القداسة مار إغناطيوس زكا الأوّل عيواص
بطريرك أنطاكيا وسائر المشرق للسريان الأرثوذكس

"ولكن لما تمّ ملء الزمان، أرسل الله ابنه مولوداً من امرأة، مولوداً تحت الناموس، ليفتدي الذين تحت الناموس، لننال التبنّي" (غلاطية 4: 4-5).
بالإضافة إلى الفرح المرافق لهذه الأيّام المقدّسة التي فيها نحتفل بميلاد ربّنا يسوع المسيح، أودّ أن أعبّر عن شكري العميق للتهاني والأمنيات القلبيّة التي أرسلتموها لي بروحٍ من الأخوّة.

مع تجسّد الكلمة، اكتمل لطف الله ورحمته بطريقة تفوق الوصف. هو الخالق، ومنه كلّ الأشياء تأتي إلى الكينونة، وها قد أعطي لنا بابنه كطفل ضعيف وبلا دفاع. والله حلّ بيننا، وصار له وجه ننظره في يسوع الناصري، الذي هو انسان مثلنا، "ولكن لما تمّ ملء الزمان، أرسل الله ابنه مولوداً من امرأة، مولوداً تحت الناموس، ليفتدي الذين تحت الناموس، لننال التبنّي" (غلاطية 4: 4-5). رزانته الإلهيّة تكشف مصيرنا وقدرنا كبنين. هذه هي بشرى الميلاد السارّة: الله صار إنساناً لكي يستطيع الإنسان أن يصير كالله. وهذا هو بالفعل مصدر السلام الحقيقي الذي هو هبة الله للإنسانية جمعاء النابعة من محبّته.

مَن يسير في سبل السلام والمصالحة والمسامحة هو الذي يحتفل حقّاً بميلاد الربّ يسوع عَبْر عيش روعة حضور الله الذي حلّ بيننا. وهؤلاء يقومون بذلك لكي يحرّروا العالم من الحروب والإرهاب والعنف باعتناقهم مبادئ المحبّة والشركة.

أكرّر امتناني للتهاني الميلاديّة مؤكّداً لقداستكم عاطفتي الأخويّة والقلبيّة.

حاضرة الفاتيكان، 21 كانون الثاني 2011
بنيديكتوس السادس عشر


(نقلها إلى اللغة العربيّة الراهب جوزف بالي).

http://www.syrian-orthodox.com/readnews.php?id=865
بواسطة : Administrator
 0  0  900
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 00:13 الثلاثاء 18 فبراير 2020.