• ×

قائمة

الزنزانة والمرأة الغريبة بقلم : زهير دعيم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 

بالأمس القريب صدر الحكم بحقّ رئيس الدولة الاسرائيلي السابق كتساف بالسجن الفعلي لمدة سبع سنوات بتهمتي التحرّش الجنسي والاغتصاب. وقد ذكّرني هذا الحكم بجملة تلّفظت بها احدى الكاتبات قبل اكثر من ثلاثة عقود قالت فيها: " ... لا تستفزّ انوثتي ، كي لا أبعثر رجولتك!".
وفسرته آنذاك على غير ما أفسّره اليوم ...فتركت جانبًا التفسير الشّبابيّ الرّاعش ورحت أرى فيه تفسيرًا آخَر يمكن أنّه لم يخطر على بال قائلته.
تفسيرًا يقول : " اكتفِ بما لك ولديك واقنع ، والا ستفقد رجولتك ومركزك وتدخل" بيت خالتك" مُذلا مُهانًا ".
في الحقيقة لقد فقدنا الغَزَل البريء؛ الغَزَل الخجول والهاديء ، الذي يرمي الى الوصول الى بيت الاستقرارالمبني على الصّخر.
حقًّا فقدنا البوصلة ، وعربد الغَزّل " الوحشيّ " في حياتنا ، فأضحى جنسًا وشهوة واختزالا للحريات وجرحًا للمشاعر والنفوس، هذا الغزل يأباه الله والضّمير والانسانية ....
إنه يندرج في إطار الحيوانيّة التي لا تعرف الانضباط ولا تعترف بالحقّ الالهيّ.وزاد الطين بِلّة استعمال النفوذ في تحقيق المآرب ؛ نفوذ الرئيس على مرؤوسيه والمدير على من هنّ دونه، حتى يُشبع الواحد منهم غريزة طوّحت به الى وادي الخطيئة والرذيلة وقد تُطوّح به الى سجن يقبع فيه ذليلا سنوات.
ولّى زمن الغَزَل "الطاهر" الذي غرّده أعزب على غصن الحياة، كان يتوق الى بناء عُشٍّ على ياسمينة نبتت في حاكورة البيت القديم!!.
ولّى زمن قصائد الهيام " البريء" الذي نظمه شاعر وزيّن به ديوانه... ولّى وناب عنه التحرّش والكلمات الضّاجّة والاغتصاب والحرام.
انظر الى هذه الحرام تجدها مرّة ، حامضة ، فجّة ، يصفّق لها عدو الخير.
أترانا نتجه نحو سدوم وعمورة ؟
أترانا فقدنا الإله؟
أم ترانا خدّرنا حياءنا وضمائرنا في مختبر الحضارة والعولمة؟
ماذا دهى الانسان حتى بات ذئبًا ينهش لحم غيره ويأباه على نفسه وأخته وزوجته؟.
في الحقيقة ان المشكلة تكمن في الرجل وحده، رغم أنّني أنادي الفتاة ان تتزيّا بالحياء واللباس المحتشم ، هذا اللباس الذي يزيدها جمالا ورونقًا ، وأقول المحتشم ولا أقصد الخانق ، العاتي،
والسارق لانفاس المرأة .
لقد استشرى الزنا وبات في عيون البعض رجولة ، يفاخرون به وبعدد غزواته..استشرى ونحن بحاجة ماسّة الى استئصاله ..وقديما حذّرنا الملك سليمان الحكيم في سفر أمثاله ، حذّرنا وما زال من الزنا والمرأة الغريبة اللعوب التي تجرّك الى المهاوي ، وتسرق الطمأنينة من نفسك وبيتك وحياتك وتدوس على كرامتك .
فها هو في الاصحاح الخامس يقول بوحيّ الهيّ : " "يا ابني أصغ إلى حكمتي أمل أذنك إلى فهمي. لحفظ التدابير ولتحفظ شفتاك معرفة. لأن شفتي المرأة الأجنبية تقطران عسلاً وحنكها انعم من الزيت. لكن عاقبتها مرة كالافسنتين حادة كسيف ذي حدين. قدماها تنحدران إلى الموت خطواتها تتمسك بالهاوية. لئلا تتأمل طريق الحياة تمايلت خطواتها ولا تشعر. والآن أيها البنون اسمعوا لي ولا ترتدوا عن كلمات فمي. ابعد طريقك عنها ولا تقرب إلى باب بيتها. لئلا تعطي زهرك لآخرين وسنينك للقاسي. لئلا تشبع الأجانب من قوتك وتكون أتعابك في بيت غريب. فتنوح في أواخرك عند فناء لحمك وجسمك. فتقول كيف أني أبغضت الأدب ورذل قلبي التوبيخ. ولم اسمع لصوت مرشدي ولم أمل أذني إلى معلمي. لولا قليل لكنت في كل شر في وسط الزمرة والجماعة."

وها هو في الاصحاح السابع يقول : والآن أيها الأبناء اسمعوا لي وأصغوا لكلمات فمي. لا يمل قلبك إلى طرقها ولا تشرد في مسالكها. لأنها طرحت كثيرين جرحى وكل قتلاها أقوياء. طرق الهاوية بيتها هابطة إلى خدورالموت.".
لم تأت تحذيرات هذا الملك الحكيم من فراغ ...انه معلّم الحكمة الأول ، هذه الحكمة التي طلبها من الله فخصّه بها ..
بعد ايام سيقفل باب الزنزانة على السيد كتساف ، وسيحسّ " على جلده" كما تقول جدتي القول المقدّس والنهي المقدّس " لانها طرحت كثيرين جرحى وكل قتلاها اقوياء" غدا سيبكي هذا الكتساف ويندم حين لا ينفعه الندم فالبشر دروبهم تختلف عن درب الاله المحبّ.
لن اكون ساذجًا واقول سيأتي يوم يعود فيه الغزل البريء الى الدنيا ، فهذا العالم المجنون والذي يلهث خلف الشهوات لن يتعلّم درسًا الا بطوفان جديد ...قد تقولون ما هذا التشاؤم ولكنه الواقع المعاش ..
تخيّلوا معي رئيس دولة صال وجال ولاقى من الاحترام والعظمة الشيء الكثير يقبع اليوم في زنزانة صغيرة وليس بمقدوره قضاء حاجته الا بإذن !!!
تخيّلوا معي الشموخ ينقلب ذلا والعظمة تنقلب الى احتقار والنفس تموت الف مرّة...والسبب الشهوة ، هذا الحصان الجامح الذي فقد الزمام وأطلق ساقيه للريح.
تخيّلوا معي وصلّوا.
بواسطة : Administrator
 5  0  1.0K
التعليقات ( 5 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    24-03-2011 21:21 عبير :
    استاذ زهير..صدقت فالخطيه هي سبب الذل والمهانه,
    والشهوات الرديئه قد اعمت كثيرين!
    تحياتي..
  • #2
    25-03-2011 16:03 زهير دعيم :
    ابنة يسوع الغالية عبير القادمة من قلب الجزيرة
    سلام ونعمة
    حقا ان المرأة الغريبة والشهوات الرديئة هي سبب الخطايا والشرور حمانا الله منها.
    بنيتي انا سعيد بك وكذا السماء
    شكرا واضمامة فل لتعقيبك
    واضمامة اخرى للقائمين على هذا الموقع المبارك والمجد لالهنا دوما
  • #3
    26-03-2011 03:40 تغلات توما :
    [size=7]
    نعم يا ابني زهير
    شاعر الاراضي المقدسة
    نعم عمَ الزنــــا في كل مكان
    خاصة انه هناك( بيئتين ) في بلادنا نحن الشرقية تربيتين مختلفتين تماما
    و متناقضتين...فالشارع تظهر به كل الاشكال و اللئيم يتلفت على طول
    ليتحين الفرصة لينقض باية طريقة على من كانت حين خلو الشارع احيانا من المارة
    لانه : لئن ابتليتم بالمعاصي فاستتروا( اكذبوا ) ...ولا من يعاقب
    لكن المصيبة بالزنا هي يوم تاتي من رئيس و من نفس البيئة
    فعلا نحن ننتظر سادوم و عامورة
    صلواتنا لرب المجد كي يهذب الشباب..والتهذيب يبدا بحسم مع الاطفال
    لكننا بعصر لا مبالي ....للأسف
    .....................................
    الرب يباركك و يبارك اهل بيتك
    مع حبي و احترامي و تقديري
    جيمس
  • #4
    28-03-2011 22:38 ميريام حايك :
    حضرة المسؤول المحترم
    يؤسفني جدا أني لم أرى تعليقي على مقال الأستاذ زهير
    تمٌ تععليق من ايام ماضيةأكتر من أسبوع
    أرجو أن يكون السبب خيرا
  • #5
    29-03-2011 10:43 المشرف a3az elnas :
    عزيزتي مريام مرحبا
    لم يصل للادارة تعليقك لابد ان هناك خطا ما
    يمكنك اعادة صباعته وسنقوم بنشره حتما
    تحيات الادارة
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 10:31 الإثنين 19 أغسطس 2019.