• ×

قائمة

كيف مات المسيح بينما لاهوته لم يفارق ناسوته

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 

كيف مات المسيح بينما لاهوته لم يفارق ناسوته لحظة واحدة ولا طرفة عين؟

ألسنا نقول إن لاهوت المسيح لم يفارق ناسوته لحظة واحدة ولا طرفة عين؟ إذاً كيف مات؟

الإجابة: إن موت الإنسان يعني انفصال الروح عن الجسد. وعند موت السيد المسيح (الإله المتجسد) انفصلت الروح عن الجسد، لكن هذا ليس معناه انفصال اللاهوت عن الناسوت.

الموت خاص بالناسوت فقط. إنه إنفصال بين شقي الناسوت، الروح والجسد، دون أن ينفصل اللاهوت عن الناسوت.

ويقول الكاهن في القسمة السريانية أثناء القداس الإلهي، والتي تشرح هذا الأمر فى عبارة واضحة وهي:

انفصلت نفسه عن جسده، ولاهوته لم ينفصل قط، لا عن نفسه ولا عن جسده. فلقد انفصلت الروح البشرية عن الجسد البشري. ولكن اللاهوت لم ينفصل عن أي منهما، وإنما بقي متحداً بهما كما كان قبل الموت.

وكل ما في الأمر أنه قبل الموت، كان اللاهوت متحداً بروح المسيح وجسده وهما (أي الروح والجسد)، متحدان معاً. أما في حالة الموت، فكان اللاهوت متحداً بهما وهما منفصلان عن بعضهما البعض. أي صار متحداً بالروح البشرية على حدة، ومتحداً بالجسد على حدة.

والدليل على اتحاد اللاهوت بروح المسيح البشرية أثناء موته، أن روح المسيح المتحدة بلاهوته استطاعت أن تذهب إلى الجحيم، وتطلق منه كل الذين كانوا راقدين فيه على رجاء (من أبرار العهد القديم)، وتدخلهم جميعاً إلى الفردوس ومعهم اللص اليمين، الذي وعده الرب على الصليب قائلاً اليوم تكون معي فى الفردوس (لوقا 43:23).

والدليل على اتحاد اللاهوت بجسد المسيح أثناء موته، أن هذا الجسد بقي سليماً تماماً، واستطاع أن يقوم في اليوم الثالث، ويخرج من القبر المغلق في قوة وسرّ، هي قوة القيامة.

والذي حدث في القيامة: أن روح المسيح البشرية المتحدة باللاهوت، أتت واتحدت بجسده المتحد باللاهوت. ولم يحدث أن اللاهوت فارق الناسوت، لا قبل الموت، ولا أثناءه، ولا بعده.

أخبار السريان

بواسطة : Administrator
 0  0  1.4K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 12:11 الخميس 20 فبراير 2020.