• ×

قائمة

الإعلام بين الحقيقة والتضليل..حوار شبابي بين الإعلامية لونا الشبل والشباب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ثقافة وفنون . باسمة اسماعيل  بدعوة من فرع حزب البعث العربي الاشتراكي لجامعة دمشق التقت الإعلامية لونا الشبل الأحد الماضي مع حشد من الشباب السوري في حوار تناول مختلف القضايا الإعلامية والتساؤلات الشبابية حيث أجابت عن مجمل الاستفسارات التي طرحها الشباب،.

ففي إطار الحرب الإعلامية التي تشن على سورية تحدثت الشبل عن المؤامرة الكبيرة والشرسة التي شنت على بلدنا من خلال الإعلام المغرض وبدأت حديثها: اسمحوا لي أن أوجه كلامي للشباب وليس الى القيادات، فقبل مجيئي الى اللقاء شاهدت الجزيرة صباحاً وسمعت أخبار المظاهرات التي تعم دمشق وقلت: أتمنى أن أستطيع الوصول وها أنا أرى وجوهكم الطيبة فكما نرى أن كلام الجزيرة وغيرها مجرد أكاذيب ولم أجد سوى هواء الشاب العليل. ‏

وتابعت: الحرية لم تعد مطلباً إنما هي واقع بفعل الانفتاح الإعلامي والمعلوماتي الذي حول العالم الى قرية صغيرة وهذا ما كنا نحلم به، مستقبل زاهر متطور وحياة سعيدة، أنا أغار منكم أيها الشباب لأنكم الجيل الذي اخترق دبابات العدو ووصل الى مجدل شمس وكلي امل ويقين أن سورية رغم الجراح قادرة على الوقوف أقوى من السابق، وإعلامنا قادر على منافسة الفضائيات الأخرى كالجزيرة والعربية والـ ب.ب.سي وغيرها من أدوات الفتنة لأن إرادتنا اليوم أكثر صلابة ممامضى ولأن الضربة التي لا تكسر الظهر تقوي. ‏

وتضيف: إن الشباب هم المستهدفون قبل أي جهة أخرى لأنهم الفئة العمرية الأكثر في سورية إنهم يخيفون اسرائيل واميركا فتطور المجتمع السوري وتقدمه يعني القضاء على استيراد كل شيء من الخارج لذلك نجد الهجوم على صفحات الجيش السوري الالكتروني لإغلاقه متناسين ثورتنا المعلوماتية التي بدأت منذ حوالي عشر سنوات فهم يعتقدون أننا لا نفقه شيئاً بالمعلوماتية وقس على ذلك أموراً كثيرة. ‏

وأشارت الشبل الى أن الغرب يسكت عن أي شيء يحدث في البلدان الأخرى ويفتح نيرانه علينا ربما لأن عرق الجبين في البحث عن لقمة العيش والكرامة ليس له قيمة أمام النفط والقواعد العسكرية والمصالح الاميركية واستخدام أنظمة بكاملها لتمرير مشروعات الهيمنة في المنطقة. ‏

نحن نريد الإصلاح وغيره ولكن هناك من يريد إحراق الجامعات والمعاهد والبلد والإصلاح، يريد إحراق احلامكم ومستقبلكم وإعادة الأمة العربية الى العصر الجاهلي والتخلف، وياغضبي وألمي وأسفي على سوريين قبلوا ان يكونوا بيادق للمتآمرين فحملوا بيد هاتف الثريا يكذبون على الفضائيات ببدعة شاهد عيان وباليد الأخرى سكيناً من أجل حفنة من المال باسم الدين. ‏

إن الجيش والناس والأمهات يحمون الوطن، ونحن لسنا خائفين لأنكم أنتم شباب الوطن والدماء التي تمشي في عروقه وهذه الأزمة سحابة صيف ستعبر كما عبرت سحابات أخرى فأرجوكم أن تؤمنوا بأنفسكم وأن الإصلاح فعلاً تحقق فعشتم يا شباب سورية وعاشت سورية عصية منيعة. ‏

وفي سياق ردها على أسئلة الشباب تقول الشبل: أنا مع أسلوب الهجوم في الرد على أكاذيب الإعلام والفضائيات. ‏

كما شكرت الشبل القيادة السورية التي أخذت قرار عدم التشويش على القنوات المغرضة، فهذا قرار حكيم لأننا في حالة التشويش نعطي فكرة أن ما يبث صحيح ولا نستطيع أن نكشفه وأن الشارع السوري هش وغير محصن، فهذا غير صحيح نحن أقوياء وقادرون على الدفاع عن وطننا على الرغم من أن إعلامنا لم يكن جاهزاً للرد ولم يتوقع حصول ذلك إلا أننا نمتلك امكانات بشرية هائلة فأغلب العاملين في القنوات المهمة خارج سورية من إعلاميين وفنيين هم سوريون صحيح أننا أدركنا أن السلاح هو الإعلام إلا أنني متفائلة أن المرحلة القادمة للإعلام ستكون متطورة ومتقدمة ويجب علينا أن نقف مع مكنتنا الإعلامية ضد مكنة المحطات الخارجية التي تعمل ليل نهار ضدنا. ‏

وتنوه الشبل إلى أنها لا تريد إعلاماً مشابهاً للإعلام اللبناني الذي يعبر عن خط معين بل تريد إعلاماً منفتحاً وحراً يعبر عن القرار السياسي للدولة. ‏

وتضيف: إنها سعيدة بالأزمة رغم كل مرارتها ووجعها وألمها لأنها كشفت لنا مدى حبنا لسورية وتماسكنا بمبادئنا ووحدتنا الوطنية، وان الموضوع ليس فقط بهذه القنوات والوكالات فالمخطط أكبر بكثير، وهو واضح من خلال الإشاعات والأخبار المدسوسة والملفقة من قبل وسائل الإعلام. ‏

وأخيراً تطرح الإعلامية لونا الشبل سؤالاً على الشباب: من هي الشخصيات التي إذا ظهرت على التلفزيون السوري؟ تقولون: إن التلفزيون قفز قفزة نوعية وقوية تعددت الإجابات منهم من قال: المعارضة، أو د. عزيز شكري أو الشباب على الهوا.. الخ ثم سألتهم إذا ظهر رئيس الوزراء أو الحكومة ليرد على الناس يكون بادرة جيدة فكانت الإجابة جيدة. ‏

يذكر أن اللقاء كان ساخناً، وممتعاً، ألقى الضوء على الكثير من التفاصيل التي تهم هذه المرحلة.
بواسطة : Administrator
 0  0  2.4K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 16:32 الخميس 5 ديسمبر 2019.