• ×

قائمة

أينه ؟ بقلم : زهير دعيم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 كثيرًا ما سألني أحد الأصدقاء قائلا : أينه...هل من خبر ؟!
فأهزّبرأسي الى فوق قائلا...لا جديد تحت الشمس.
كُنّا ننتظره على أحرّ من الجمر ، فقد كان يحمل الينا يسوع عسلا مُصفّى ويسوع كذلك- يزرعه في قلوبنا وحواسنا ، يزرعه زهرة تؤرّج حياتنا وتُعطّر رجاءنا ، فكان بحرًا في اللاهوت ومحيطًا في الايمان ، وركيزة في نشر الخبر السّارّ....وكان سببًا في فتح جروح بعيدة وكثيرة !! وكشف المستور وإصدار فتاوى شقّت الصفوف.
كان يكوكب ويلمع نجمه وهو يروح يتواضع كما مُعلّمه ويعزو المجد ويعطيه للإله الذي يستحق ...يعطيه لذاك الذي اشتراه وغيره من كل قبيلة ولسان بدمه الغالي.
أينه ؟!!
أتراني أقول لغزًا ؟
فما من عابر او عابرة كتب اختباره او حكاه وقصّه من على شاشة ما او منتدى الا وكان هذا القمص سببًا مباشرًا او غير مباشر في مجيئه وانضمامه الى عائلة الربّ.
لقد عزّى وأرشد وعلّم وفسّر وصلّى ورنّم ومن ناحية اخرى كان عملاقًا في معتقدات الآخرين فأفحم وشكّك وكشف ما كان مستورًا وبعثره امام نور الشمس الحارقة.
قد نختلف معه في اسلوب ما او نهج لا جوهري ما ، ولكنه يبقى خادمًا خدومًا للربّ وسفيرًا رائعًا في حقله.
لم يجاره أحد ولن يجاريَه.
أنا لا أنكر أن هناك في الفضائيات المسيحية التي نحبّها ونُقدّرها ونُصلّي من أجلها ، والتي دخلت بيوتنا وعقولنا وقلوبنا برفق ، وأدخلت معها نور الجليليّ المُحبّ في زمن لم نكن نعرف فيه الا الطقوس والقشور...نعم لا أنكر ان هناك آخرين ، بذلوا جهودا جبّارة مباركة في سبيل الربّ الغالي وما زالوا ، وأنّ منهم مَن جاء من اخوتنا المسلمين كذاك الشّابّ المغربيّ الذي ينقط غيْرةً على الربّ ويقطر أدبًا وذكاءً وفطنة ولطفًا، فترى من خلاله المسيحية في صورتها الجميلة والاصيلة والحقيقيّة.
كثيرون أعطوا وما زالوا ورغم ذلك يبقى مقعد القمص زكريا بطرس فارغًا يصرخ: أينه؟ أعيدوه!!!دعوه يرفع اسم الربّ عاليًا.
انتظرناه طويلا ، وتنقلنا من شاشة الى اخرى لعله يعود ، يعود الى احدى القنوات المسيحية والحمد لله- كثيرة وكلّها مباركة أدخلت شعاع الايمان كضيف خفيف الظلّ ، ادخلته الى نفوسنا ونفوس البعيدين الساكنين هناك حتى في الصحاري، فراحت تلك النفوس تُسرّ بذبائح الحمد ترفعها تارة بصمت وأخرى باصوات راعشة ونفوس خاشعة ولهجات جميلة .
قد يقول قائل : إنها مشيئة الربّ...لست ادري. ولكنني ادري شيئًا واحدا : أنّنا بصلواتنا الحارّة للربّ الإله نستطيع ان نعيد هذا القمص الورع الى مكانته الاولى فيرفع المعنويات وويرفع اسم الهنا الى فوق.
كم اتمنّى ان استيقظ في احد الايام فإذا هذا الرجل بطل الايمان - يعود يلمع نجمه من جديد ، فيملأ النفوس كلّ النفوس ايمانُا ويأتي بالكثيرين من حظائر أخرى الى حظيرة الرب .
بواسطة : Administrator
 3  0  842
التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    11-06-2011 04:04 ميريام حايك :
    أخي الغالي زهير صدقت حميعنا في انتظار بزوغ** قناة الفادي التي يتراٌسها أبونا الفاضل زكريا
    سأسجل هنا أولا- رابط قناة الفادي... ثانيا-قناة ابونا الرئيسية
    alfadytv.tv
    islam-christianity.net
    الشكر الجزيل لوفاءك وإخلاصك وتقديرك لأبونا زكريا
    يجب أن يعرف عن سؤالك اللطيف عنه

    إحترامي وتقديري

    وكل الاحترام ايضا لهذه القناة الاكابر التي هي في
    تجدد ونشاط دائمين
    • #1 - 1
      11-06-2011 21:28 زهير دعيم :
      الاخت الغالية ميريام
      تحية من القلب
      اختاه : كم انت صادقة في آرائك وايمانك .الرب المحب يباركك ويبارك هذه القناة الرائعة واصلّي للرب ان يقف مع سوريا ومعكم اخوتي ، فبلادكم الجميلة لا تستحق الا الخير .
      ميريام الاخت الغالية : تشجيعك يئلج صدري
  • #2
    11-06-2011 10:34 عبير :
    استاذنا الغالي زهير..
    كلنا متلهفين لرؤية القمص الورع زكريا بطرس من جديد, وننتظر إطلالته القريبه بإذن الله على قناة الفادي التي ستكون مناره لكثيرين..

    شكراً لك استاذ زهير على كلامك الرائع في حق القمص زكريا, هذا الرجل الذي نحبه ونجله جميعاً

    تحياتي وتقديري
    عبير
    • #2 - 1
      11-06-2011 16:03 زهير دعيم :
      الشاعرة اليسوعية السعودية عبير
      اقة من الزنابق معطرة بالمحبة ابعثها لعلها تصلك وانت ترفلين بسربال السعادة
      شكرا من الاعماق على تعقيبك الرائع وامنياتك الملونة ..دمت ابنة ليسوع
      محبتي
      زهير
  • #3
    12-06-2011 15:27 المشرف ADONAI :
    لقد قيل عن ليونارد دافنشي انه من فتح الباب بأتجاه تطور العالم في مختلف الاتجهات
    كذلك هو القمص زكريا يكفيه فخراً انه فتح الباب ليس الى مجاهدين اخرين يسيرون على طرقه بل فتح الباب في قلوب الملايين من الاخوة المسلمين ليتساءلو عن ما لم يكن ابداً ليتجرأو عن سؤاله بينهم وبين نفسهم يوماً

    تحياتي وتقديري استاذ زهير
    • #3 - 1
      13-06-2011 20:53 زهير دعيم :
      اخي المشرف الغالي.
      كم اتمنى ان اراك لاقول لك بحرارة المشاعر: انك رائع وصادق ومؤمن وذو قلب كبير .
      تحياتي لك فكل كلمة خطنها ريشتك تقطر صدقا. نعم القمص كان اول من بيّن للمسلمين ان هناك ثغرات كثيرة .
      حفظ الله وطنكم من كل شرّ وشبه شرّ
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 14:36 الأربعاء 23 أكتوبر 2019.