• ×

قائمة

سامحني سيدي على تقصيري بقلم: كابي يوسف

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 
لقد قرعت باب بيتي مراراً، وغالباً لم أجب. لقد وضعتني في فكرك وقلبك، حفظتني في حدقة عينك، ولم أبالِ.
لقد أعطيتني اسماً ومكانة، أحببتني منذ البدء، عرفتني وأنا في بطن أمي، ولم أهتم.
نفخت فيً روحك، ومنحتني الحياة. نعم لقد أحييتني، أيقظتني من سباتي، ولم أنهض. وإن نهضتُ عدتُ وسقطتُ.
سامحني سيدي على تقصيري عندما دخلتَ ذات يوم إلى حياتي. أعطيتها شبعاً وغنى. أقمت من الرماد نفسي وانتشلتني من الهاوية.
سامحني سيدي على جحودي ونكراني، كبريائي ولا مبالاتي ، فقد اخترتُ الطريق الواسع وانحرفتُ عن الضيق.
سامحني سيدي، فقد أوجدتني في عائلة، علّمتني، أعطيتني مهنة، أشبعتني، بل كل ما يلزم زدته لي، من مأكل ومشرب وملبس ومسكن. حتى الأسود جاعت لكنك لم تجعلني أحتاج.
سامحني سيدي مهما فعلتُ لا أفيك حقك، مهما خدمتك ورأيتك في أخي وقريبي أبقى مُقصراً، لم أقم بما هو مطلوب مني، من روح تلمذة وحب وبذل وإيثار وتنزه عن الدنيويات.
سامحني سيدي على تقصيري، فقد فهمتُ خطأ أنك تحتاج إلى أعمالي، فروضي، أفكاري، خدماتي، وما أدركت عمق احتياجك لقلبي وحياتي، لتوبتي، حتى تجعل مني إنساناً جديداً مولوداً من روحك.
سامحني سيدي فقد دخلت منزلي، وكان مهيئاً، نظيفاً، وكنتُ مُرتدياً لباس العرس، ففرِحت بي وجلستَ على مائدتي المتواضعة التي كسرتُ فيها خبزي وقلبي، وسكبتُ فيها نفسي، ساجداً أمامك، أمسحُ قدميك بشعري، مُصغياً إلى كلماتك المُحيية التي أنعشتني وطهّرتني، وجعلت مني ينبوع ماء يسير نحو الحياة الأبدية. لكني فجأة أنكرتك، نسيتك، لم تعد أنت الأول والأساس في حياتي، لم يعُد كياني كله بين يديك، فصرت أكثر ظلاماً وضبابية. تاهت نفسي، وضاعت قوتي مني. لذلك آت إليك اليوم سيدي، أطلب عفوك، غفرانك، أطلب حضورك لتملأني فرحاً وسلاماً وخلاصاً. آتي إليك مع المتعبين والثقيلي الأحمال، أطلب رحمتك لأني خاطئ، وبالخطيئة قد حبلت بي أمي، وأثق أن راحتي فيك، وأنه ستكون لي حياة معك، وسيكون لي أفض
بواسطة : Administrator
 2  0  671
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    02-08-2011 10:09 انتصار :
    كلام جميل يا كابي وانت كانسان مرهف الاحساس ومحب لكل الناس طتيعي ان تلامس قلبك وتسكن فيه كل القيم النبيلة والدعوة الصادقة لنشرقيم المحبة و السلام و ما احوج العالم اليهم الان ليعمل الرب من خلال ابنائه المحبين للخير والسلام وليعم السلام العالم ويارب يعود السلام الى سورية موطن السلام
    • #1 - 1
      03-08-2011 01:05 كابي يوسف - مونتريال :
      الأخت وابنة العم الغالية انتصار والعائلة الكريمة
      بداية اقول ماأحلى الذكريات . ولازلنا محكومون بالأمل لتعود تلك الأيام العفوية الجميلة التي كنا نحياها معكم عند زيارتنا إلى الحسكة من دمشق. ثانياً تربيتنا ومحبتنا اكتسبناها جميعاً من الكبار الذين يرحلون واحداً تلو الآخر أهلك وأهلي مع الدعاء للرب ليطيل عمر الباقين منهم. الذين انجبوا وربوا كغيرهم الكثير من أبناء أرضنا الطيبة، ووطننتا الغالي وأنت واحدة منهم بدون شك لأنك أكبر مني عمراً وعلماً وقدراً. اطلب لك ولعائلتك دوام الصحة والسعادة والتواضع الأصيل ونعمة الرب تشملنا جميعاً. كابي يوسف- مونتريال
  • #2
    03-08-2011 17:02 المشرف a3az elnas :
    عزيزي كابي اقرأ دائما ما تكتبه لكن امر بصمت
    لان القلم احيانا يعجز عن التعبير
    وفقك الله
    • #2 - 1
      04-08-2011 00:03 كابي يوسف - مونتريال :
      عزيزي أعز الناس
      لن أطيل لأن قلمي يعجز أيضاً عن وصف مدى الحب والتشجيع الذي قرأته بين السطور في كلامك.
      تفضل بقبول الحب والتقدير .
      كابي يوسف
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 12:51 السبت 21 سبتمبر 2019.