• ×

قائمة

القديسة الصعيدية‏ ‏التي‏ ‏علمت‏ ‏سويسرا‏ ‏النظافة‏.. ‏وعلمت‏ ‏فتايتها‏ ‏العفة‏ ‏والطهارة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
.light-dark.net في‏ ‏أول‏ ‏سبتمبر‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏عام‏ ‏يحتفل‏ ‏سكان‏ ‏مدينة‏ ‏تسورتساخ‏ Zurzach ‏السويسرية‏ ‏بمقاطعة‏ ‏أرجاو‏ Aargau ‏بذكري‏ ‏القديسة‏ ‏فيرينا‏, ‏ويكون‏ ‏اليوم‏ ‏عطلة‏ ‏رسمية‏ ‏وتنظم‏ ‏معارض‏ ‏وحفلات‏ ‏موسيقية‏ ‏كما‏ ‏توجد‏ ‏لها‏ ‏العديد‏ ‏من‏ ‏المزارات‏ ‏التاريخية‏ ‏التي‏ ‏سميت‏ ‏باسمها‏ ‏مثل‏ ‏بئر‏ ‏فيرينا‏ ‏في‏ ‏تسورتساخ‏, ‏وصخرة‏ ‏فيرينا‏ ‏في‏ ‏سولوتورن‏, ‏ومياه‏ ‏فيرينا‏ ‏في‏ ‏بادن‏, ‏وأقيم‏ ‏لها‏ ‏قبر‏ ‏وأصبح‏ ‏مزارا‏.‏عندما‏ ‏ذهبت‏ ‏إلي‏ ‏السفارة‏ ‏السويسرية‏ ‏بالقاهرة‏ ‏عام‏ 1959 ‏للحصول‏ ‏علي‏ ‏تأشيرة‏ ‏دخول‏ ‏سويسرا‏ ‏لدراسة‏ ‏الدكتوراه‏ ‏شاهدت‏ ‏في‏ ‏مدخل‏ ‏حديقة‏ ‏السفارة‏ ‏تمثالا‏ ‏بالحجم‏ ‏الطبيعي‏ ‏لامرأة‏ ‏بهية‏ ‏الطلعة‏ ‏سمحة‏ ‏القسمات‏ ‏وهي‏ ‏تمسك‏ ‏في‏ ‏يدها‏ ‏بقاوروة‏ ‏الطيب‏ ‏وباليد‏ ‏الأخري‏ ‏مشطا‏, ‏وقد‏ ‏نقش‏ ‏علي‏ ‏التمثال‏ ‏الفتاة‏ ‏التي‏ ‏علمت‏ ‏سويسرا‏ ‏النظافة‏ ‏وعلمت‏ ‏فتياتها‏ ‏العفة‏ ‏والطهارة‏.‏

القديسة‏ ‏فيرينا‏ ‏من‏ ‏قرية‏ ‏جراجوس‏ ‏بقنا‏ ‏إلي‏ ‏مدينة‏ ‏تسورتساخ‏ ‏بسويسرا

‏* ‏في‏ ‏سويسرا‏ ‏يحتفلون‏ ‏بعيدها‏ ‏في‏ ‏شهر‏ ‏سبتمبر‏.. ‏وفي‏ ‏مصر‏ ‏يحتفلون‏ ‏بتدشين‏ ‏كنيستها‏ ‏في‏ ‏شهر‏ ‏فبراير
‏* ‏فيرينا‏ ‏خرجت‏ ‏من‏ ‏مصر‏ ‏مع‏ ‏الكتيبة‏ ‏الطبية‏ ‏وبقيت‏ ‏في‏ ‏سويسرا‏ ‏لتصل‏ ‏إلي‏ ‏مرتبة‏ ‏القديسين
‏* 70 ‏كنيسة‏ ‏في‏ ‏سويسرا‏ ‏تحمل‏ ‏اسمها‏ ‏و‏30 ‏كنيسة‏ ‏في‏ ‏ألمانيا‏.. ‏وفي‏ ‏مصر‏ ‏كنيسة‏ ‏واحدة
‏* ‏البابا‏ ‏شنودة‏ ‏تسلم‏ ‏جزءا‏ ‏من‏ ‏رفاتها‏ ‏ودشن‏ ‏كنيستها‏ ‏بعد‏ 16 ‏قرنا‏ ‏بعيدا‏ ‏عن‏ ‏مصر

‏** ‏الدكتور‏ ‏محمد‏ ‏رجائي‏ ‏الطحلاوي‏ ‏الأستاذ‏ ‏بكلية‏ ‏هندسة‏ ‏أسيوط‏ ‏كان‏ ‏محافظا‏ ‏لعاصمة‏ ‏أسيوط‏ ‏أربع‏ ‏سنوات‏ ‏من‏ ‏عام‏ 1996 ‏إلي‏ ‏عام‏ 1999.. ‏وتعد‏ ‏هذه‏ ‏السنوات‏ ‏من‏ ‏أزهي‏ ‏سنوات‏ ‏أسيوط‏ ‏حيث‏ ‏شهدت‏ ‏العديد‏ ‏من‏ ‏المشروعات‏ ‏التنموية‏, ‏فضلا‏ ‏عن‏ ‏روح‏ ‏المحبة‏ ‏والإخاء‏ ‏التي‏ ‏أعادها‏ ‏إلي‏ ‏الشعب‏ ‏الأسيوطي‏.. ‏وصلتنا‏ ‏رسالته‏ ‏التي‏ ‏تحدث‏ ‏فيها‏ ‏عن‏ ‏القديسة‏ ‏فيرينا‏ ‏وتجربته‏ ‏الذاتية‏ ‏في‏ ‏التعرف‏ ‏بها‏ ‏خلال‏ ‏سنوات‏ ‏إقامته‏ ‏في‏ ‏سويسرا‏ ‏لدراسة‏ ‏الدكتوراه‏.. ‏ولا‏ ‏أعتقد‏ ‏أن‏ ‏رسالة‏ ‏الدكتور‏ ‏الطحلاوي‏ ‏وصلتنا‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏التوقيت‏ ‏مصادفة‏.. ‏يبدو‏ ‏أنه‏ ‏خصنا‏ ‏بها‏ ‏قبل‏ ‏بداية‏ ‏سبتمبر‏ ‏وهو‏ ‏الموعد‏ ‏الذي‏ ‏تحتفل‏ ‏فيه‏ ‏سويسرا‏ ‏بعيدها‏.. ‏ولكني‏ ‏رأيت‏ ‏في‏ ‏رسالته‏ ‏ما‏ ‏هو‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏هذا‏.. ‏رأيت‏ ‏فيها‏ ‏دعوة‏ ‏للبحث‏ ‏عن‏ ‏جذور‏ ‏هذه‏ ‏القديسة‏ ‏وتتبع‏ ‏سيرتها‏, ‏فهي‏ ‏من‏ ‏القديسات‏ ‏اللاتي‏ ‏لم‏ ‏يسمع‏ ‏عنهن‏ ‏الكثيرون‏.‏
البداية‏..‏
‏** ‏البداية‏ ‏ترجع‏ ‏إلي‏ ‏القرن‏ ‏الثالث‏ ‏الميلادي‏ ‏أثناء‏ ‏الحكم‏ ‏الروماني‏ ‏وكان‏ ‏دقليديانوس‏ ‏علي‏ ‏رأس‏ ‏الإمبراطورية‏ ‏واسعة‏ ‏الأطراف‏.. ‏وكان‏ ‏جيش‏ ‏الإمبراطور‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏الشعوب‏ ‏الخاضعة‏ ‏لسلطانها‏ ‏ومن‏ ‏بينها‏ ‏مصر‏.. ‏وفي‏ ‏مدينة‏ ‏طيبة‏ ‏الأقصر‏ ‏حاليا‏ ‏كانت‏ ‏كتيبة‏ ‏من‏ 6600 ‏جندي‏ ‏مسيحي‏ ‏قبطي‏ ‏بقيادة‏ ‏قائد‏ ‏شجاع‏ ‏موريس‏ ‏وصدرت‏ ‏الأوامر‏ ‏بارتحالها‏ ‏من‏ ‏مصر‏ ‏إلي‏ ‏أوربا‏ ‏لمساعدة‏ ‏ماكسيميان‏ ‏إمبراطور‏ ‏الغرب‏ ‏والذي‏ ‏اختاره‏ ‏دقليديانوس‏ ‏ليكون‏ ‏شريكه‏ ‏في‏ ‏حكم‏ ‏الإمبراطورية‏ ‏الرومانية‏.. ‏وصارت‏ ‏السفن‏ ‏الصغيرة‏ ‏عبر‏ ‏النيل‏ ‏حتي‏ ‏وصلت‏ ‏إلي‏ ‏ميناء‏ ‏الإسكندرية‏, ‏ومن‏ ‏هناك‏ ‏استقلوا‏ ‏السفن‏ ‏الضخمة‏ ‏والتي‏ ‏اتجهت‏ ‏بهم‏ ‏شمالا‏ ‏حتي‏ ‏وصلوا‏ ‏مقاطعة‏ ‏فاليه‏ ‏جنوب‏ ‏غرب‏ ‏سويسرا‏ ‏بين‏ ‏الحدود‏ ‏الفرنسية‏ ‏والسويسرية‏ ‏والبلجيكية‏.‏
البذرة‏ ‏الطيبة
‏** ‏في‏ ‏دراسة‏ ‏جامعية‏ ‏للدكتور‏ ‏محمد‏ ‏عبدالشافي‏ ‏المغربي‏ ‏الأستاذ‏ ‏بجامعة‏ ‏جنوب‏ ‏الوادي‏ ‏أكدت‏ ‏أن‏ ‏فتاة‏ ‏مصرية‏ ‏قنائية‏ ‏تدعي‏ ‏فيرينا‏ ‏الثمرة‏ ‏أو‏ ‏البذرة‏ ‏الطيبة‏.. ‏ولدت‏ ‏بقرية‏ ‏جراجوس‏ ‏التابعة‏ ‏لمركز‏ ‏قوص‏ ‏لأبوين‏ ‏مسيحيين‏ ‏صالحين‏ ‏وتربت‏ ‏علي‏ ‏الأدب‏ ‏والأخلاق‏ ‏المسيحية‏, ‏خرجت‏ ‏مع‏ ‏الكتيبة‏ ‏الطيبية‏ ‏حيث‏ ‏اعتاد‏ ‏قادة‏ ‏الفرق‏ ‏الرومانية‏ ‏اصطحاب‏ ‏بعض‏ ‏أفراد‏ ‏أسرهم‏ ‏لمعاونتهم‏.‏
‏** ‏وتشير‏ ‏ذات‏ ‏الدراسة‏ ‏إلي‏ ‏أنه‏ ‏في‏ ‏عصر‏ ‏الدولة‏ ‏البيزنطية‏ ‏شهدت‏ ‏قنا‏ ‏تقدما‏ ‏علميا‏ ‏كبيرا‏ ‏في‏ ‏مجال‏ ‏الطب‏, ‏وأن‏ ‏كثيرا‏ ‏من‏ ‏المصادر‏ ‏تشير‏ ‏إلي‏ ‏مهارة‏ ‏المرأة‏ ‏المصرية‏ ‏في‏ ‏العهد‏ ‏البيزنطي‏ ‏في‏ ‏تركيب‏ ‏العقاقير‏ ‏المستخرجة‏ ‏من‏ ‏الأعشاب‏ ‏الطبية‏.. ‏ومن‏ ‏أبرز‏ ‏النساء‏ ‏الماهرات‏ ‏في‏ ‏ذلك‏ ‏الزمن‏ ‏وهذه‏ ‏المهنة‏ ‏كانت‏ ‏فيرينا‏ ‏التي‏ ‏حظيت‏ ‏بأوسع‏ ‏شهرة‏ ‏وأطيب‏ ‏سيرة‏, ‏وبسبب‏ ‏عملها‏ ‏الإنساني‏ ‏رفعت‏ ‏إلي‏ ‏مرتبة‏ ‏القديسين‏.‏
قانون‏ ‏ميلانو
‏** ‏نعود‏ ‏إلي‏ ‏الكتيبة‏ ‏الطيبية‏ ‏لنعرف‏ ‏كيف‏ ‏وصلت‏ ‏فيرينا‏ ‏إلي‏ ‏مرتبة‏ ‏القديسين‏.. ‏المصادر‏ ‏التاريخية‏ ‏تجمع‏ ‏علي‏ ‏أنه‏ ‏ما‏ ‏أن‏ ‏وصلت‏ ‏الكتيبة‏ ‏حتي‏ ‏دعاها‏ ‏الإمبراطور‏ ‏مكسيميان‏ ‏للتبخير‏ ‏مع‏ ‏كهنة‏ ‏المعبد‏ ‏وتقديم‏ ‏العبادة‏ ‏للآلهة‏, ‏ولكن‏ ‏القائد‏ ‏موريس‏ ‏وعدد‏ ‏كبير‏ ‏من‏ ‏الجنود‏ ‏الأقباط‏ ‏رفضوا‏ ‏فما‏ ‏كان‏ ‏من‏ ‏الإمبراطور‏ ‏مكسيميان‏ ‏إلا‏ ‏أن‏ ‏أبادهم‏ ‏جميعا‏.. ‏وتذكارا‏ ‏لهذه‏ ‏الواقعة‏ ‏سميت‏ ‏هذه‏ ‏المقاطعة‏ ‏فيما‏ ‏بعد‏ ‏باسم‏ ‏القديس‏ ‏موريس‏ ‏وأصبحت‏ ‏مزارا‏ ‏لكثيرين‏ ‏من‏ ‏السياح‏ ‏الذين‏ ‏يفدون‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏مكان‏ ‏في‏ ‏العالم‏, ‏ومن‏ ‏يزورها‏ ‏يقرأ‏ ‏قصة‏ ‏الكتيبة‏ ‏الطيبية‏.. ‏وتقول‏ ‏القصة‏ ‏إن‏ ‏الإمبراطور‏ ‏مكسيميان‏ ‏قام‏ ‏أيضا‏ ‏بتسريح‏ ‏الممرضات‏ ‏المصريات‏ ‏اللاتي‏ ‏صحبن‏ ‏الكتيبة‏, ‏واضطرت‏ ‏كثيرا‏ ‏إلي‏ ‏العودة‏ ‏لمصر‏, ‏إلا‏ ‏أن‏ ‏القديسة‏ ‏فيرينا‏ ‏فضلت‏ ‏البقاء‏ ‏مع‏ ‏مجموعة‏ ‏من‏ ‏العذاري‏ ‏في‏ ‏كهف‏ ‏صغير‏ ‏ضيق‏ ‏في‏ ‏الحدود‏ ‏بين‏ ‏ألمانيا‏ ‏وسويسرا‏ ‏يتعبدون‏ ‏فيه‏ ‏لإلههم‏ ‏ويقومون‏ ‏بتطريز‏ ‏وحياكة‏ ‏الملابس‏ ‏وأعمال‏ ‏التمريض‏ ‏سرا‏.‏
‏** ‏مضت‏ ‏الأيام‏ ‏والسنوات‏ ‏سريعة‏.. ‏ومع‏ ‏بداية‏ ‏القرن‏ ‏الرابع‏ ‏الميلادي‏ - 305‏م‏ - ‏انتهي‏ ‏حكم‏ ‏الإمبراطور‏ ‏دقلديانوس‏ ‏ومعه‏ ‏الأمير‏ ‏مكسيميان‏.. ‏وتقلد‏ ‏مقاليد‏ ‏الحكم‏ ‏الإمبراطور‏ ‏قسطنطين‏ ‏الكبير‏ ‏الذي‏ ‏اعترف‏ ‏بالمسيحية‏ ‏كواحدة‏ ‏من‏ ‏الديانات‏ ‏المصرح‏ ‏بممارستها‏ ‏في‏ ‏الإمبراطورية‏ ‏الرومانية‏, ‏وأصدر‏ ‏عام‏ 313‏م‏ ‏قانون‏ ‏ميلانو‏ ‏الذي‏ ‏يعترف‏ ‏بالمسيحية‏ ‏كدين‏ ‏رسمي‏.. ‏وانطلقت‏ ‏فيرينا‏ ‏تقوم‏ ‏بأعمال‏ ‏التبشير‏ ‏بالمسيحية‏.‏
الرحيل‏..‏
‏** ‏وفيما‏ ‏كانت‏ ‏فيرينا‏ ‏تبشر‏ ‏بالمسيحية‏ ‏لاحظت‏ ‏أن‏ ‏سكان‏ ‏مدينة‏ ‏تسورتساخ‏ ‏السويسرية‏ ‏لا‏ ‏يعرفون‏ ‏المبادئ‏ ‏الأولية‏ ‏للعناية‏ ‏بصحتهم‏, ‏ولا‏ ‏يعتنون‏ ‏بنظافة‏ ‏أجسامهم‏, ‏فظلت‏ ‏تتجول‏ ‏بين‏ ‏منازلهم‏ ‏وتشارك‏ ‏الأهالي‏ ‏في‏ ‏تنظيف‏ ‏مساكنهم‏ ‏وتضمد‏ ‏جراح‏ ‏المرضي‏ ‏وتطهرها‏ ‏من‏ ‏الميكروبات‏ ‏بدرايتها‏ ‏وخبرتها‏ ‏الواسعة‏ ‏في‏ ‏العلاج‏ ‏بالأعشاب‏, ‏وتعلمهم‏ ‏مبادئ‏ ‏الصحة‏ ‏العامة‏.. ‏وهكذا‏ ‏استطاعت‏ ‏فتاة‏ ‏قرية‏ ‏جراجوس‏ ‏أن‏ ‏تغير‏ ‏العادات‏ ‏والتقاليد‏ ‏القديمة‏ ‏في‏ ‏مجتعات‏ ‏أوربا‏ ‏الوسطي‏, ‏وأن‏ ‏ترسخ‏ ‏فيهم‏ ‏مفاهيم‏ ‏النظافة‏ ‏والوعي‏ ‏الصحي‏.. ‏وفي‏ ‏أواخر‏ ‏أيامها‏ ‏اعتكفت‏ ‏في‏ ‏قلاية‏ ‏صغيرة‏ ‏لمدة‏ 11 ‏عاما‏ ‏في‏ ‏زهد‏ ‏وتقشف‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏انتقلت‏ ‏عام‏ 344‏م‏2 ‏عن‏ ‏عمر‏ ‏يناهز‏ 64 ‏عاما‏, ‏ودفنت‏ ‏في‏ ‏مدينة‏ ‏تمبورتاخ‏ ‏بسويسرا‏, ‏وبنيت‏ ‏كنيسة‏ ‏فوق‏ ‏مقبرتها‏.. ‏وذاع‏ ‏صيتها‏ ‏مع‏ ‏الأيام‏ ‏قبلغت‏ ‏عدد‏ ‏الكنائس‏ ‏التي‏ ‏تحمل‏ ‏اسمها‏ 70 ‏كنيسة‏ ‏في‏ ‏سويسرا‏ ‏وحدها‏, ‏و‏30 ‏كنيسة‏ ‏في‏ ‏ألمانيا‏, ‏وعند‏ ‏منتصف‏ ‏الجسد‏ ‏المقام‏ ‏علي‏ ‏نهر‏ ‏الراين‏ ‏بين‏ ‏سويسرا‏ ‏وألمانيا‏ ‏يوجد‏ ‏تمثال‏ ‏لها‏ ‏وهي‏ ‏تحمل‏ ‏جرة‏ ‏بها‏ ‏ماء‏.‏
العودة‏..‏
‏** ‏هذه‏ ‏هي‏ ‏القديسة‏ ‏فيرينا‏ ‏التي‏ ‏عاشت‏ ‏في‏ ‏نهاية‏ ‏القرن‏ ‏الثالث‏ ‏وبدايات‏ ‏القرن‏ ‏الرابع‏ ‏الميلادي‏, ‏واستطاعت‏ ‏بإيمان‏ ‏كامل‏ ‏بسيدها‏ ‏المسيح‏ ‏وتعاليمه‏, ‏وبعقلية‏ ‏متفتحة‏ ‏تجاوزت‏ ‏حدود‏ ‏الزمان‏ ‏والمكان‏ ‏أن‏ ‏تخدم‏ ‏شعوب‏ ‏وقبائل‏ ‏وأن‏ ‏تغير‏ ‏عادات‏ ‏وتقاليد‏ ‏بالية‏, ‏بينما‏ ‏ظل‏ ‏المصريون‏ ‏المسيحيون‏ ‏حتي‏ ‏وقت‏ ‏قريب‏ ‏لا‏ ‏يعرفون‏ ‏كل‏ ‏هذا‏.. ‏وبعد‏ ‏غياب‏ ‏امتد‏ 16 ‏قرنا‏ ‏من‏ ‏الزمان‏ ‏جاء‏ ‏وفد‏ ‏سويسري‏ ‏عام‏ 1986 ‏وسلم‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏شنودة‏ ‏الثالث‏ ‏جزءا‏ ‏من‏ ‏رفاتها‏, ‏وضع‏ ‏في‏ ‏كنيسة‏ ‏باسمها‏ ‏واسم‏ ‏أخيها‏ ‏القديس‏ ‏موريس‏ ‏قائد‏ ‏الكتيبة‏ ‏الطيبية‏ ‏في‏ ‏أعلي‏ ‏مبني‏ ‏أسقفية‏ ‏الخدمات‏ ‏بالأنبا‏ ‏رويس‏ ‏بالعباسية‏.‏
‏** ‏أعود‏ ‏مرة‏ ‏أخري‏ ‏إلي‏ ‏رسالة‏ ‏الدكتور‏ ‏محمد‏ ‏الطحلاوي‏ ‏وأري‏ ‏أنها‏ ‏ليست‏ ‏مصادفة‏ ‏أن‏ ‏تأتي‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏التوقيت‏.. ‏فهي‏ ‏فضلا‏ ‏عن‏ ‏أنها‏ ‏جاءت‏ - ‏كما‏ ‏قلت‏ ‏في‏ ‏البداية‏ - ‏قبل‏ ‏بداية‏ ‏سبتمبر‏ ‏وهو‏ ‏الشهر‏ ‏الذي‏ ‏تحتفل‏ ‏فيه‏ ‏سويسرا‏ ‏كل‏ ‏عام‏ ‏بعيدها‏.. ‏فإنها‏ ‏جاءت‏ ‏لتواكب‏ ‏اليوبيل‏ ‏الفضي‏ 1986-2011 ‏لتدشين‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏شنودة‏ ‏الثالث‏ ‏لأول‏ ‏كنيسة‏ ‏في‏ ‏مصر‏ ‏للقديسة‏ ‏المصرية‏ ‏فيرينا‏.‏


بقلم‏:‏ د‏. ‏محمد‏ ‏رجائي‏ ‏الطحلاوي
بواسطة : Administrator
 0  0  2.5K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 07:06 الإثنين 21 أكتوبر 2019.