• ×

قائمة

صِنّين إن حكى بقلم : زهير دعيم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جزيرة كوم  
لا أخفي سرًّا إن قلت أنّني لست من عُشّاق الغناء الحديث والمطربين الجُدد ، رغم أنّ بعضهم يتميّز بحضور لافت ، وصوت جميل ، فأنا فُطمت منذ صغري ولست بنادمٍ فُطمت على شيئيْن اثنين : الترانيم التي تسمو بالرّوح والغناء الأصيل الذي يحلّق بالنفس.
و قبل أيام لفتت زوجتي انتباهي الى دويتو(الامانة)الذي يجمع عملاق الطرب الأصيل وديع الصّافي والمطرب عاصي الحلاني ، اغنية تحمل الترجّي للحفاظ على الاصالة وحمل مشعلها الى الآماد.فهذا الصافي يرنّم :
يابني العُمر هربان وصاير أنا حَيران
خايف على لبنان والفن من بَعدي
يابني برِضايي علَيك خَلّيك غنّي هَيك
وخَلّي الأمانِه بدَيك وحافظ على عهدي.
اغنية ترفع اسم لبنان عاليًا وتجعله يجرّ الذيل فوق السّحاب ، فتشتمّ من خلال الكلمات القليلة والصوت العذب ، تشتمّ رائحة الشموخ والمجد الأثيل وعطور عشتروت تنسكب من جدائلها فتؤرّج الشرق الغافي في حضن الموسيقا والجمال.
ودمعت عيناي وهزتني رجفة طغت على كياني وأنا أرى الحلاني ينحني بخشوع ويطبع على يد الصافي المرتعشة بجبروت قبلة ملأى بالمحبة والتقدير والعِرفان.
لقد حقّق هذا المطرب الشاب حلمه ، فشارك صنّين الغناء ، وشارك صيدون كتابة التاريخ!!

عَ قدّ ما صلّيت حَققت شو تمَنّيت
وما ضَلّ عندي حِلم حَدّك أنا غَـنّيت
لا ألوم الحلاني وهو يغنّي فرحًا تارة وأخرى مرتبكًا ...إنه في حضرة الكبير ، قيصر المواويل وامبراطور الأغنية ، وناسك الترانيم.
إنه أمام شموخ الطرَب وشيخ شيوخ المطربين وقيدومهم!
رغم السنين ورغم الهزال ورغم الشيخوخة التي تفتّ في عضد صنّين ، فما زال هذا النسر نسرًا يُجدّد شبابه ، وما زال صوته مرنانًا ، هادرًا ، قاصفًا مرة ، وهامسُا اخرى ، يأخذك وروحك الى الأعالي ، الى الآفاق والقمم ، فلو تغزّل حملَكَ على اجنحة الحُبّ حتى وان كنت عاشقًا خاشعًا في محراب الربّ ، وأن رنّم طار بك الى القدسية حتى ولو كنت جاحدًا لمحبة الخالق.واذا غنّى لبنان وامجاده جعلك تتأوه قائلا : " يا ليت لي مرقد عنزة هناك".
شيخوخة صِنّين ؟!!
من قال ان صنّين يشيخ ؟!.
مُتجنٍّ أنا...
إنّه في فورة الشباب والعطاء ، فتحت ثياب الهزال هناك أسد زائر ، مهيب ، يصل صدى زمجرتة ابعد من بحيرة طبريا بمليون مرّة.
سمعته في المدة الاخيرة في الكنائس يُرنّم ، يُرتل ..فانتشيت وخشعتْ روحي حقًّا ، أنها ذبائح حمد ذكرتني بداوود او بنفحاته ، وسمعته مع الحلاني يحكي لبنان فصرخت : انه رمز الوحدة ولُحمتها وقاسمها المشترك مع كاهنة الطرب فيروز.
...إنّه رمز يُوحّد ، يجمع ، يقرّب في زمن باتت الفرقة عنوانًا.
قلمي المسكين يرتجف قائلا : لقد ورطتني ، لقد اقحمتني يا رعاك الله في انسان لا أجاريه ، ولا استطيع ان أعدوَ في ميدانه ... الصّافي يا صاحبي فوق طاقتي !!وفوق براعتي وقدرتي المتواضعة!
إنّه من طينة أخرى .
إنّه قطعة من خلود !!
ارحمني ارجوك .
صدقت يا صديق عمري ، صدقت فأنا وأنت قطرة واحدة في اوقيانوس هذا الرجل الانسان والفنّان ...ولكن هيّا انا وانت نُصلّي له ومن اجله ان يمدّ الله المُحبّ في عمره ليبقى قيثارة تنفح بخورها في كلّ الارجاء
بواسطة : Administrator
 1  0  651
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    17-09-2011 03:33 ميريام حايك :
    وديع الصافي من الرجال اللبنانيٌين الذي سيمجدهم التاريخ لإخلاصهم للبنان في الدرجة الأولى ..وستبقى لبنان تمجده لصوته الرائع ولكمات أغانيه العظيمة

    أشاركه الشعور بقوله...خوفي على لبنان

    إحترامي أستاذ زهير
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 03:15 السبت 7 ديسمبر 2019.