• ×

قائمة

البابا يقوم بزيارة تاريخية الى ارض لوثر

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
abouna.org في اليوم الثاني من زيارته لمسقط راسه المانيا، دعا البابابندكتس الـ16 الى حوار عميق بين المسيحية والاسلام، وقام بزيارة تاريخية لإرفورت، أرض مارتن لوثر، في خطوة رمزية قوية حيال البروتستانت.
وقال الحبر الاعظم لدى استقباله في برلين ممثلين للهيئات المسلمة في المانيا: "أعتقد أن تعاوناً خصباً بين المسيحيين والمسلمين أمر ممكن...بصفة كوننا رجال دين، نستطيع انطلاقاً من قناعات كل طرف اعطاء شهادة مهمة في عدد كبير من القطاعات الاساسية للحياة الاجتماعية".ولفت الى ان المجتمعات تحتاج الى الاتفاق على مبادئ أساسية، قائلاً إن "إطار المرجعية المشترك هذا يوضحه الدستور الذي يعد محتواه القانوني ملزما لكل مواطن سواء أكان يؤمن بعقيدة المجتمع أم لا". وأضاف: "أننا واعون لضرورة التقدم في الحوار وفي الاحترام المتبادل".
وصدر كلام البابا عن تجدد الحوار بين الديانتين، بعد الجدل الذي أثاره كلام له قبل خمس سنوات في خطاب ألقاه في راتيسبون ببافاريا وربط فيه على نحو غير مباشر، بين الاسلام والعنف الديني.
وأشاد الزعماء المسلمون بالبابا لتأكيده أن الاسلام صار جزءا من المجتمع الألماني، الا انهم شددوا على ان ولاءهم للدستور الألماني لم يكن يوماً موضع شك.
وقال رئيس لجنة الحوار بين الأديان في اتحاد المساجد التركي بكير البوجا:"نقول دائما كمسلمين في ألمانيا اننا نرى الدستور الألماني قاعدة جيدة لحياة مشتركة سلمية في ألمانيا".
وأبلغ رئيس المجلس المركزي للمسلمين في ألمانيا أيمن مزيك الصحافيين أن "انطباعي هو ان البابا يرغب في اطلاق فترة جديدة من الحوار مع المسلمين".

أرض لوثر
ومن برلين، انتقل البابا الى إرفورت، حيث درس لوثر القانون واللاهوت بدءا من 1501 ثم سيم كاهناً عام 1507، بعدما التحق بمنظمة الرهبان الاوغسطينيين. وخلال تلك السنوات الاساسية، انصرف لوثر الذي كان لا يزال كاثوليكياً الى التفكير في ما سيصير بداية الاصلاح الديني.
وبعد زيارة لكاتدرائية هذه المدينة الرائعة التي تعود الى القرون الوسطى، عقد البابا لقاء مغلقا استمر نصف ساعة مع 20 مندوباً للكنيسة البروتستانتية الالمانية في دير الرهبان الاوغسطينيين الذي عاش فيه الراهب لوثر والذي يعد معقلاً للبروتستانتية.
وخلال اللقاء، نوه بينيديكتوس الـ16 بلوثر "لشغفه العميق والقوة الدافعة " في معتقداته، إلا أنه لم يعلن أية خطوات لتحقيق وحدة أكبر بين المسيحيين.
ومن جهته، قال رئيس الكنيسة البروتستانتية في المانيا نيكولاوس شنايدر للبابا أنه "حان الوقت لاتخاذ خطوات حقيقية من أجل المصالحة". واقترح أن ينضم الكاثوليك الى البروتستانت في الاحتفال بالذكرى الـ500 لحركة الاصلاح الديني.
وأقر البابا بأن ثمة كلاماً عن أن الزيارة ستؤدي الى "هدية مسكونية"، إلا أنه وصف هذا الامر بأنه "قراءة سياسية خاطئة للايمان والوحدة بين الكنائس". وتلا هذا اللقاء قداس مسكوني حضرته 300 شخصية، بينها المستشارة الالمانية انغيلا ميركل، وهي ابنة قس بروتستانتي، والرئيس الكاثوليكي كريستيان فولف.
وكان رئيس الكنيسة البروتستانتية في المانيا نيكولاوس شنايدر صرح لاذاعة "دويتشلاندفونك" الالمانية بأنه يأمل في أن يسفر هذا اللقاء عن "دفع جديد" للمسكونية، وإن يكن ليس مقرراً اعلان أي اتفاق ملموس.
ومنذ اعتلائه السدة البطرسية، بعث البابا باشارات متناقضة على المستوى المسكوني.
ومساء، توجه البابا الى مزار اتسلسباش الكاثوليكي في المناطق البروتستانتية بشرق المانيا.
بواسطة : Administrator
 0  0  663
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 12:18 الإثنين 9 ديسمبر 2019.