• ×

قائمة

إسرائيل ترد بالمدفعية الثقيلة على جنوبي لبنان بعد انطلاق صواريخ

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 
لا خشائر على الجانب الإسرائيلي


دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- شهدت الأوضاع الأمنية عند المنطقة الحدودية جنوبي لبنان تطورات خطيرة ومفاجئة الجمعة، تمثلت في إطلاق ثلاثة صواريخ على الأقل من الأراضي اللبنانية باتجاه شمالي إسرائيل، ما دفع الجانب الإسرائيلي للرد بقصف مدفعي عنيف.

وبحسب التقارير اللبنانية، فقد انطلقت الصواريخ من منطقة تقع بالقرب من بلدة "القليلة" القريبة من الحدود، دون أن تتضح هوية الجهة التي تقف خلفها، في حين أشارت أنباء واردة من إسرائيل إلى أن الصواريخ لم تسفر عن خسائر في الأرواح، في تطور خطير يعقب تصاعد الأزمة السياسية في بيروت، مع وصول تشكيل الحكومة إلى حائط مسدود.

وقالت وكالة الأنباء اللبنانية إن الجيش الإسرائيلي رد بأكثر من تسع قذائف من العيار الثقيل، سقطت في المنطقة التي شهدت انطلاق الصواريخ.

بالمقابل، أكد الموقع الإخباري لصحيفة "هآرتس" الإسرائيلية سقوط الصواريخ شمالي البلاد، مؤكداً قيام الجيش الإسرائيلي بالرد على الجانب اللبناني عبر القصف.

روابط ذات علاقة
لبنان: القوات الدولية تتدخل لوقف "خرق أبقار" إسرائيلية
إسرائيل تتسلم "مواطنا مختلا" تسلل إلى جنوب لبنان
إسرائيل: "القبة الحديدية" جاهزة لصد "القسام" والكاتيوشا
ويعود الحادث الأخير من هذا النوع إلى فبراير/شباط الماضي، عندما قام الجيش الإسرائيلي قام السبت بقصف مدفعي على مناطق في جنوبي لبنان، وذلك بعد إطلاق صواريخ من المنطقة، سقط واحد منها من طراز كاتيوشا غربي الجليل، ما تسبب بإصابة امرأة بجراح طفيفة.

ويعد هذا الحادث الرابع من نوعه هذا العام، بعد أن سبق استهداف شمالي إسرائيل بصواريخ من لبنان خلال فترة المواجهات في غزة.

هذا ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن عمليات إطلاق الصواريخ على شمال إسرائيل حتى الآن.

وكان الجيش اللبناني قد مشّط خلال الفترة الماضية المناطق الجنوبية الوعرة في لبنان، حيث يسهل تنقل المسلحين ونصب الصواريخ، وأعلن عن العثور على بعض الأسلحة وتفككيها.

وتقع منطقة جنوبي لبنان تحت سيطرة قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة والجيش اللبناني، غير أن لحزب الله تواجداً قوياً، إلا أن الحزب كان قد أنكر في السابق مسؤوليته عن أعمال مماثلة بصورة ضمنية، حيث أشار مسؤولون فيه إلى أن الحزب "لا يخشى الإعلان عن تحركاته العسكرية."


والجدير بالذكر أن هذه التطورات تترافق مع تزايد التهديدات الإسرائيلية لحزب الله بسبب تصاعد قوته، علماً أن الأمين العام للحزب، حسن نصرالله، كان قد حذر أي حكومة إسرائيلية جديدة من "تدمير جيشها" إذا حاول دخول لبنان.

بالمقابل، فإن العملية السياسية في لبنان وصلت إلى نقطة حرجة خلال الأيام الماضية، بعد اعتذار سعد الحريري، زعيم الغالبية النيابية والمكلف بتشكيل الحكومة، عن الاستمرار في مهامه، وذلك بسبب إصرار المعارضة التي يقودها حزب الله على حصة معينة في مجلس الوزراء.
بواسطة : Administrator
 0  0  802
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 11:56 الإثنين 22 يوليو 2019.