• ×

قائمة

الشهيد الرائد سامر حسن.. فصل جديد في ملحمة شعب يقول لبيك ياوطني

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
سانا  بكل وقار عمر الستين الذي لم يزدهما الا اشراقا وشموخا وقف ابو امجد وزوجته تحت شجرة زيتون ترفض البوح بعمرها يرقبان بهدوء ذاك الموكب المهيب والحشد الكبير الذي تدفق منذ الصباح من جميع قرى منطقة جبلة في محافظة اللاذقية ليشاركاهما وداع ولدهما الشهيد الرائد سامر محمد حسن.

ويرسل ابو مجد نظرة فخر إالى ولده قبل ان يغيبه التراب الذي نبت منه وعاش على خيره ليقول مبتسما بكبرياء اعتاد عليه أبناء سورية.. هنا سجل الشيخ صالح العالي أحد انتصاراته الكثيرة على الفرنسيين وترك لنا ذكرى معركة رأس ملوخ التي نعتز بها.. وهنا أيضا سيبقى دائما من يقول لبيك ياوطني.

وعلى مقربة من نبع عين بلاط وعين الجوانية اللذين ارتوى منهما الشهيد مرارا وتعلم كيف يكون العطاء والنقاء وفي بقعة تشرف على مدرسة الشهيد على داوود خضور حيث تلقى سامر دروس الحب والوفاء قرر ابو امجد ان يبني البيت الاخير لولده حتى يبقيه على تواصل مع رفاقه الذين سيكملون الدرب حتى النهاية.

رجال ونساء وأطفال تجمعوا في قرية بسوطر التابعة لناحية القطيلبية التي تتفيأ بيوتها ظلال اشجار التين والزيتون وتفوح منها رائحة الليمون يحملون رايات سورية ويهتفون باسمها مصرين على ان يكون اسم الوطن اخر انشودة يسمعها الشهيد وهو يغادر إلى المكانة الرفيعة التي تنتظره ورفاقه تاركا زهرتين صغيرتين هما ابن وابنة أمانة غالية في عنق الأحبة الذين سيحكون يوما لهما قصة بطل اختار الموت واقفا كالاشجار.

وعلى باب بيته الريفي الصغير وقف اشقاء الشهيد الأربعة بقامات بدت أعلى من أي وقت مضى يتلقون التهاني باستشهاد شقيقهم ويؤكدون ان شرف الشهادة يعطي بعدا اخر للكرامة فمن يقدم شهيداً للوطن لابد ان تكون له المنزلة الأعلى في قلوب أبنائه لتبقى قصص الشهادة على مساحة الوطن هي الوحيدة الباقية في ذاكرة السوريين الذين سيخلدون أبطال الوطن في وجدانهم ويروون أمجادهم للاجيال.

وعندما يغيب الجميع يبقى الشهداء شهبا تلمع في سماء الوطن يكتبون ملحمة شعب استمد كبرياءه من شموخ الجبال وشمس البادية وصفاء البحر وقدم اشجار السنديان والغور التي نقشت في ظلالها أولى الابجديات وقامت أعرق الحضارات.

علي عباس
بواسطة : Administrator
 0  0  1.2K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 14:28 الخميس 17 أكتوبر 2019.