• ×

قائمة

نداء من رئيس رابطة المثقف السوري الحر المستقل.

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
اسحق قومي  إلى جميع أخوتنا في سوريا على اختلاف منابتكم القومية والدينية والمذهبية والعقائدية.
سوريا اليوم تمرُّ في أصعب امتحاناتها وأقساها على الإطلاق لا نُغرُّ أبداً بما يُقال من قبل أغلب المحللين ولا الذي تأتي عليه نشرات الأخبار فالذي يُحاك لنا ولوطننا أكبر من الذي عرفناه وسمعناه وتوقعناه كونهم يعلمون ــ بأن سورية ستبقى كما منذ الأزل عصية على كلِّ المتآمرين والغزاةــ فهم لم ولن يخجلوا في أن يشعلوها حروباً وحرائق تلتهم البشر والحجر وسيسعون ولن يتوقفوا إلا حين نتوحد في إرادتنا الوطنية السورية الصادقة وأن نفعِّل الجوانب الإيجابية في شخصيتنا التاريخية التي كانت دوماً عبر التاريخ تقدم مصلحة الوطن على مصالحنا الآنية والمؤقتة والشخصية الضيقة فالآرامية السريانية في دم أغلبكم وكرامة وسماحة العروبة وكبريائها تتلبسكم وألوان آذار الربيع والنيروز في كرديتكم والإخلاص والإبداع في أرمنيتكم ومجد التاريخ وعزته في أشوريتكم وكلدانيتكم والأنفة والعزة في ججانيتكم وجركسيتكم وسماحة وعزة وكرامة أهلنا في كلّ بقعة من تراب وطننا ظاهرة للعيان تتجلى في عرسها التاريخي وتزف دم شهدائنا كافة الصانع مجد الوطن وعزته كلّ هذا نقوله لنهيب بكم ونناشدكم أن نتوقف للحظة ونقرأ الرسالة المعدة لوطننا فالعواصف هوجاء لا نأتمن على هدوء المحيطات وإن كنا نؤمن بكلّ طاقاتنا البشرية التي ستخمدُ تلك العواصفَ الهوجاء وإذْ نقرأ المشهد من بعيد ٍ فإننا نرى من يعمل على توظيف أخلاق ٍ لا تمت بصلة لأخلاقنا كسوريين أبداً وتبعدنا عن منابع عشناها طيلة تاريخنا الطويل ولأنها من الإرهاب والظلم والكره والضغينة فهي ليست لنا ولا نريد أن نتعلمها أو نمارسها بالرغم من أن بعضنا بدأ يستغل الظروف ويمارسها نذكر من تلك الأعمال الشنيعة على سبيل المثال عمليات الخطف للنساء والفتيات وامتهان كرامة الإنسان السوري كما بدأت تتجسد بشكل واضح معالم مشاعر الخوف وانعدمت الثقة وبدأت تلوح في الأفق رؤى ً وآراء لا تمت إلى وطنيتنا كسوريين ولا إلى أهداف وجودنا كوطن ٍ بناه الأجداد من دمهم وعلينا أن نحافظ عليه بالرغم من كلِّ وتحت كلِّ الظروف فالمسئولية الوطنية تقع علينا جميعاً في وحدته وقوته وعزته وكرامته في الوقت الذي نسعى جميعاً إلى أن نعيش فيه أعزاء كرماء أحراراً نفاخر بوحدته وتعدديته وديمقراطيته وقومياته ودياناته وعقائده السياسية .
ونرى في سوريا المولود الجديد ذات البعد التاريخي والبشري والحضاري أن تتبنى السلام والمحبة منهجاً وترفض الإقصاء والتعالي والتمييز بل أنها وهذا أملنا بأن تكون رائدة في افتتاح مدرسة لصنع الحضارة الجديدة التي ينتفي فيها الاستغلال والتسلط والعبودية والبؤس والفقر والجهل والتعصب ، مدرسة تبدع أجيالها على اختلاف أعراقهم أبجدية سوريا السلام.
لن يوقف البحر سوناميه مالم نتوحد في أتون ومحبة سوريا دون فضل أو تفاضل وليس هناك من هو أكبر من سوريا مهما علت مرتبته لأن الوطن أكبر من الجميع.

عاشت سوريا
مجداً للشهداء.
اسحق قومي
رئيس الرابطة.
ألمانيا
2/1/2012م
بواسطة : Administrator
 2  0  790
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    04-01-2012 20:53 أبو جان :
    تحية لك الأستاذ الكبير إسحق قومي .. قراءة في مضمونها المحبة و التحليل الواقعي السليم للوضع الراهن في سورية لما تتعرض إليه من مؤامرة مع الحفاظ على خصوصية القوميات المشكلة للنسيج السوري الجميل والرب يحفظ وطننا الغالي سورية من كل شر وشكراَ

    ســعــيــد أحــمــر دقــنــو
  • #2
    05-01-2012 00:47 Sabri George :
    Mr. I sshak Koume
    Thank you so much for your very important lettr which you evaluated all the poeple of syria as the same as humman been living in land of syria with out any discrmination regarding religeon, athnicity or color or any thing divided us as syrian living in lovely country called Syrian Arab repoblic ...we all love Syria and we all lived for long times under loving each others and respect each other and very helpfully to each others and hopefully we will keep that for ever
    thank you again for your hard work to keep our Syria high and high keep doing your good work and we love all
    Best regards
    Syria / camishli/ live in America for 25 years
    Sabri George USA
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 08:20 الإثنين 14 أكتوبر 2019.