• ×

قائمة

النصرة لأهل الشام» أول جماعة تعلن رسميا انتماءها لتنظيم القاعدة الإرهابي بسوريا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
صحف  بعد أن كثر الحديث عن تواجد تنظيم القاعدة الإرهابي في الأراضي اللبناية وتصديره الإرهابيين إلى سوريا بقصد سفك دماء أهلها، وبعد ان أشارت الكثير من التحليلات إلى ضلوع التنظيم المذكور بتنفيذ العديد من الجرائم التي استهدفت الشعب والجيش في سوريا لم تكن تفجيرات كفرسوسة والميدان بدمشق والتي راح ضحيتها المئات بمعزل عنها، خرج أول إعلان رسمي عن تأسيس جماعة تنتمي للقاعدة وتركز نشاطها على الساحة السورية لسفك دماء شعب سوريا وجيشها.

الإعلان عن الجماعة تم بالطريقة التي اعتادت من خلالها القاعدة التعريف عن نفسها او عن جرائمها الإرهابية، حيث حصلت صحيفة «الأخبار» اللبنانية على نسخة لشريط مصور لجماعة إرهابية تسمي نفسها « جبهة النصرة لأهل الشام». وهي أول جماعة مزكاة من القاعدة تعلن عن نفسها في سوريا بحسب معلومات الصحيفة عن "قيادي من السلفية الجهادية".

وقد تم إصدار الشريط المرئي، مدته 16 دقيقة و 47 ثانية، عن مؤسسة المنارة البيضاء للإنتاج الإعلامي التي تظهر للمرة الأولى، عند الخامسة من صباح أمس. ويظهر فيه مجموعة الإرهابيين ويتكلم في الشريط رجل اسمه الفاتح أبو محمد الجولاني، بصفة المسؤول العام لجبهة النصرة، كما عُرّف عنه.

وحث هذا الإرهابي عبر الفيديو وفقا لماقال "على الإلتحاق بجبهة النصرة، ويذكر الجولاني أنه قدم إلى أرض سوريا من إحدى الساحات "الجهادية" التي لم يسمها مع مجموعة من رفاقه بعد شهور من بداية الأحداث في سوريا قبل أشهر.

كما يتضمن التسجيل كلمات قصيرة لبعض الرجال يتوعدون بتسعير أعمالهم الإرهابية وسفك مزيدا من الدماء في سوريا، وقد اختتم التسجيل المصور بعرض بعض التشكيلات والكتائب المسلحة التابعة للجماعة في عدة مناطق من سوريا شملت حماة ودير الزور وإدلب ودرعا وغيرها، علماً أن الشريط مترجم للغة الإنجليزية.

ورأى مراقبون أن هذا الشريط يأتي بالتزامن مع المعلومات المؤكدة التي تتحدث عن تواجد التنظيم في لبنان ودمه من قبل سفارات الخليج حيث بات من الجلي أن ما تشهده سوريا هو إرهاب مدعوم من جهات خارجية من حق الدولة السورية التعامل معه بكل الوسائل المتاحة لها، لحماية مواطنيها مما يستهدفهم ويريق دمائهم.
بواسطة : Administrator
 0  0  822
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 20:21 الجمعة 17 يناير 2020.