• ×

قائمة

افتتاح أكبر مغارة ميلادية بسورية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 مطران هزيم :يمكن لأبناء الشرق بث السلام لكل العالم
تمثل المغارة وفق الإيمان المسيحي المغارة التي ولد فيها السيد المسيح حيث يحرص الجميع على أن تتضمن زينة عيد الميلاد المغارة ، لما تضفيه من أجواء الفرح للعيد ، و في دمشق احتفلت كنيسة مار الياس بالطبالة بافتتاح مغارتها تفوق مساحتها 400 متر مربع للعام السادس على التوالي كأكبر مغارة ميلادية بسورية.

جمعت المغارة أجواء الفرح و الصلاة معاً

قدم نعيم بشارة و ميخائيل دغرية المشرفين على تنفيذ المغارة لسيريانيوز شرحاً عن أقسام المغارة ، و التي تتكون من قسمين الأول يمثل الميلاد ، و ما يحمله من أجواء الفرح و رموزه من كالشجرة والزينة و بابا نويل و الإضاءة القوية الملونة ، التي تزرع بالنفس السرور و البهجة ، فيما يمثل القسم الثاني مغارة بيت لحم بأجواء الصلاة و التأمل و بإضاءتها الخافتة و أصوات التراتيل ، بهدف جمع معاني العيد كافة و هو ما تتميز به الغارة هذا العام عن الأعوام السابقة .وقال بشارة " بدأنا العمل بالقسم الداخلي و الذي يتكون من الضيعة التي تمثل بيت لحم التي ولد السيد المسيح فيها، و العلية و التنور و شلال مياه و الكوخ الخشبي إشارة لعمل السيد المسيح كنجار " و تابع " انتقلنا للعمل بالقسم الخارجي و أردناه أن يكون واسع بنظرة كبيرة بعيداً عن النظرة التقليدية للمغارة ، و التي تكون ضيقة كما تعمدنا الاعتماد على الإضاءة الساطعة و التي تناسب معنى الفرح والبهجة الذي يمثله القسم الخارجي للمغارة ".

ولفت ميخائيل لتقسيم الصالة التي تحولت لمغارة بعوارض خشبية و حبال ، دون استخدام أي مواد لاصقة أو مسامير ، كما وجه ميخائيل دعوة لكل أفراد الأسرة لزيارة المغارة لما تمثله للعائلة من فرح الميلاد التي ستفتتح أبوابها يومياً لما بعد رأس السنة

فرح العمل الجماعي

استغرق العمل بالمغارة خمسين يوم بمعدل ست ساعات يومياً بمشاركة أعضاء فرقة المراسم بكنيسة مار الياس ، الذين لم يخفوا يوم الافتتاح فرحتهم بالمغارة ، فتقول كاترين ديكران (15 سنة ) " كان العمل جماعي حيث قدم كل منا ما يستطيع تقديمه بمحبة و تعاون مع الأخوة ، و فرح بأي عمل بسيط نقوم به ، فقد شاركت بمعدل يومين بالأسبوع بطوي الأوراق و تجهيزها ليقوم من أكبر مني بتثبيتها بحسب رؤيته للمغارة ، دون أن أعتبر عملي صغير أو كبير المهم العمل الجماعي ".

فيما أصر جورج على التواجد بشكل يومي أثناء العمل بالمغارة ( 16 سنة ) ويقول " اليوم أشعر بنشوة العمل الجماعي وما فيه من فرح "

المطران هزيم " نأمل أن لا يصم العالم أذناه عن صوت السلام "

قدم المطران غطاس هزيم الوكيل البطريركي لبطريركية أنطاية وسائر المشرق للروم الأرثوذوكس و الذي افتح المغارة شرحاً عما تعنيه المغارة للمسيحين فقال " لم يولد السيد المسيح بقصر منيف بل كان مفرشه مذوذ البهائم بين التبن و دفئه من لهاث الحيوان واحتضان السيدة العذراء و صلوات ملائكة السماء التي استقبلته المجد لله بالعلى و على الأرض السلام وبين الناس المسرة ".

و طالب هزيم الجميع بالإمتلاء من السلام العلوي المنحدر من السماء ، و الذي يمكن لأبناء الشرق بثه للعالم وما أحوج العالم للسلام هذه الأيام .

ووجه المطران هزيم رسالة بإسم مسيحي الشرق للعالم كله وقال " نحن رسل سلام ومحبة هذا تاريخنا وهذا حاضرنا ومستقبلنا ، و نسأل أن لا يصم العالم أذانه على السلام ، إنما عن الطغيان والحرب ، لا نريد حرب بل نريد سلام لكل الشعوب لقد تعبنا من لغة العنف و الحر، ب فالحرب يولد حرباً و المحبة تولد محبة ومن كان له أذنان للسمع فليسمع " .

و اعتبر هزيم ما تعيشه سورية من حالة إخاء بين المسيحين والمسلمين حالة مثالية للتأخي والسلام بين الشعوب وفق مبدأ المواطنة بغض النظر عن انتمائه الديني

أبعاد إنسانية وروحية

تجمع المئات لحضور افتتاح المغارة و زيارتها منهم من اعتاد على الزيارة كل عام كسهيلة التي أعجبها تصميم المغارة هذا العام حيث بدت برأيها أجمل من العام فيما تندرج زيارة ندى للمغارة ضمن الإستعداد لأجواء الميلاد الروحية تسبق الصوم المقدس ، أما لما فأرادت تعلم أفكار جديدية تساعدها بزينة المغارة ببيتها الجديد .

فيما اكتفى ميشيل (4سنوات ) بالقول " المغارة بيت يسوع المسيح " ليعبر عما تعنيه بالمغارة بالنسبة فيما فضلت ميريل أن ترتل " قلبي مهيا مغارة ربي عملي زيارة من حبك نورني ومليني حرارة " عن أي كلام ممكن أن يقال بالمناسبة .

سعد الله الخليل سيريانيوز
بواسطة : Administrator
 0  0  1.1K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 18:04 الجمعة 20 سبتمبر 2019.