• ×

قائمة

قصة الداعية و الشاهد...! بقلم المحامي نوري إيشوع

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جزيرة كوم  قصة الداعية و الشاهد...! بقلم المحامي نوري إيشوع مونتريال في
ما يثير الضحك و يدعو الى السخرية، مشاكس يبرر و يتوعد، متهم و مراوغ و خصم مستعد لإن يقسم و يشهد، و داعية ينافق و يخطط و هو من الإيمان الأبعد!
مشاكس، لم يسلم من تهجمه و صراخه العشرات و بجهله يريد كم الأفواه, يتهم الناس يمينا و شمالا و هو يعتقد بانه لا يعرف إلا الرب و تناسى كمْ تلقى من الضربات. و على أعماله العدوانية لا تحصى الشهادات.
متهم و مرواغ, أعلن أستعداده للشهادة و تناسى كمحامِ فاشل بانه المخرب إينما حل و علقوا على صدره الوسام و القلادة، تاريخه أسود و حاضره أرعد، و يشهد على أعماله المناهضة للإيمان أصحاب الإيمان و حتى الأصدقاء و الخلان في كل مكان و تجاوز في الحيلة كل آلاعيب الزمان!
داعية إيمان، شجاع لا يهاب المصاعب و مستعد لمناطحة الثيران و عالم بانه خسران، فهو كاشف أسرار الأنس و تخافه حتى ملوك الجان، فهو المؤمن الديان، فأحتل موقع الربان، يطرد، يتهم و يطلق الكذب بالمليان و يختم كلامه : االرب محبة و تسامح حتى للعدوان و يستشهد بكلام الرب من متى الى بولس و لم يسلم من إدعائه حتى المسكين البار سمعان!
مشاكس أبدا ثقافة عالية و تفاهم و أطلق العنان لشتائمه كالنيران، و لم يسلم منه المقربين و لا حتى الجيران!
متهم ينصب نفسه شاهدا و هو يعلم بانه بآلاف الأدلة مدان، و لا عتب عليه لانه جاهل في القانون و لا يعلم بان الحيلة و النفاق و الجريمة صنوان!
داعية إيمان، لا قرار، لا شخصية، أقنعوه سادته بانه صاحب القرار , و يستشهد الناس بشجاعته و كل الناس بشهد بانه تابع و جبان، و هم الذين دفعوه و أفهموه بإنه ملك و سلطان و هو يعلم بمخالفاته لا يستحق حتى صفة إنسان.
سبحان الله، إجتمعوا : مشاكس، متهم شاهد، ظالم داعية إيمان، هم من الثواب توائم و لهم جنات الرضوان، المحبة تغار منهم فتخفت بلباس الحياء و هربت الى الوديان، الإيمان ينحني لهم و أعطاهم كل الأمان بالتجني و اطلاق العنان للأفواه و صم الآذان!
ذكروني هؤلاء، بقصة جميلة بعنوان ((كان يا ما كان سيصبح المشاكس و المرائي و الداعية في خبر كان))!
كندا في 07/02/2012
بواسطة : Administrator
 0  0  773
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 16:15 الأربعاء 23 أكتوبر 2019.